قمه فى التميز
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 الطلاق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تائه فى هذا الزمن
Admin


المساهمات : 103
تاريخ التسجيل : 19/09/2007
العمر : 33
الموقع : no

الطلاق Empty
مُساهمةموضوع: الطلاق   الطلاق Emptyالجمعة ديسمبر 07, 2007 8:05 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
لقد عرضت عليا مشكله تخص احدى الاخوات
وودت ان اطرحها للنقاش للوصول الى افضل حل لها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
أشكركم على جهودكم وعلى ردودكم الصريحة والواقعية.

أنا فتاة أبلغ من العمر 28 سنة، مطلقة منذ حوالي شهرين ولي طفلة من نتاج الزواج تبلغ 6 سنوات، ولم يكن زواجي الأول موفقا بسبب الزوج الشرير وعنجهيته وتمرده.

أنا الآن أعيش مع والديّ في نفس البيت، والحمد لله أهلي متفهمون لوضعي، لكن هذا لا يمنع بعض المنغصات مثل الكلام بأن كل خطوة محسوبة علي، وهل ستقعدين العمر كله من غير زواج معقدة من الرجال؟. ومع أنهم طيبون وهم يتكلمون لمصلحتي وأنا متأكدة من ذلك، لكن أحيانا أملّ سماع نفس الكلمات.

المهم أن طفلتي أربيها والحمد لله وبعونه، حيث أعمل في مؤسسة كبيرة يوجد فيها عدد كبير من الموظفين، كلهم متزوجون وأعاملهم كما أعامل إخوتي.

المهم أن هناك شخصا متزوجا وعمره 41 عاما، حرص على ألا يتكلم معي منذ بداية تعييني حتى شهر تقريبا، كنت أتجنبه وأقول كل إنسان حر في طريقة تعامله، وكان الكل يقول لي لا تحاولي أن تمازحيه (علاقتي بالمدير والموظفين أخوية بحتة، يوجد جو مرح وجو من الأريحية والطمأنينة بيننا ونمزح ونضحك).

في يوم من الأيام قال لهم أنا أتيت حتى أسلم فقط على ..... التي هي أنا، وذهب ولم يجلس.

بعدها أحسست أنه مهتم بي نوعا ما مع أنه متدين، وأنا محافظة وأصلي لكن غير متدينة، بعد ذلك بدأت زيارته تتكرر، مع العلم أنه لم يكن يأتي إلا أحيانا بحكم زمالته وصداقته لموظف عندنا.

بدأت تكثر زياراته، وكلامه معي زاد، أحسست بانجذاب نحوه (رغم أنه متزوج- أستغفر الله) وزاد انجذابي يوما بعد يوم، وكنت أحس أنه يعرف ولكن لم يظهر أي شيء بتاتا. كل يوم يأتي فيه يجلس عندي بالمكتب ويسألني عن طفلتي ويمدحني، وكثيرا ما يتصل على المؤسسة ويقول إذا سأل أحد فقولي لم يتصل.

وأهداني مرة وردة حمراء وضعها على مكتبي بعد أن أحضرها، وشعرت بسعادة لا توصف -مع أنني لست مراهقة- ووضعتها بمزهرية على المكتب حتى يراها.

كم أود لو أفصح له عن حبي لكن أخلاقي وديني وبيئتي لا تسمح، خاصة أنه متزوج، وأنا أحس أنه في صراع مع نفسه بسبب هذه النقطة حيث أحيانا يتكلم بلطافة متناهية وأحيانا يتحدث بشكل عادي كما لو أنه في صراع مع نفسه، وأنا والله لا أحب أن أخرب بيته.

أنا أحاول الآن أن أبحث عن عمل جديد حتى لا أتعلق به وأخرب بيته، مع العلم أنه كثيرا ما كان يمزح مع صديقه الأعزب ويقول له يا رب أتزوج أو أجد عروسا، وأنا جد مستغربة منه؛ لأنه متدين ومحافظ كما فهمت من الجميع. والآن أسمع بعض الكلمات من الموظفين حين يريدون منه شيئا يقولون بمزاح خلي (... أنا) تقول له ليتزوج.

أحاول الهروب وأحاول أن أجد عملا وأحاول ألا أفكر فيه ولكن لا جدوى، وأفكر في طفلتي التي يدفعني أهلي باستمرار إلى تركها لوالدها.

أنا محتارة هل هو يحبني أم أنا متعلقة بأوهام؟ وأنا متأكدة أن أهلي لن يرضوا (حتى لو تقدم لي) أن أكون الثانية، وهناك عريس متقدم لي ولكنه 46 سنة وأهلي يشجعونني، ولكن أحس أنه كبير عليّ.

أنا متألمة لوضعي وأبكي كثيرا على نفسي وطفلتي البريئة ولا أنام حاليا، وأظل أفكر إلى متى سأبقى متعلقة بأوهام، وأتذكر زوجته وأطفاله فأقول حرام علي حرام.

هل الحب للمتزوج خيانة -أستغفر الله له إن كان خيانة- أنا أعرف أنني متناقضة، حيث أقول إنه يحبني مرة وتارة أخرى متشككة، والحقيقة أنني أحس بحبه ولكن هو ينكره، فما معنى الوردة وجلوسه بمكتبي طوال الوقت وانتظاره لي عندما أغادر ويقول لي "لسه بدري خليكي"، وجلوسه بجانبي في مكتب المدير.

أنا محتارة جدا جدا في مصيري ومصير طفلتي هل أبتعد أم أهرب؟ لا أدري فعلا ماذا أفعل، أستنجد بكم وبآرائكم النيرة عسى أن تهدأ ناري. والله المستعان.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://alesraa.ahlamontada.com
 
الطلاق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكه الاسراء :: القسم العام :: مشاكل الحياه-
انتقل الى: