قمه فى التميز
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر
 

 أجب امر ربك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmed
عضو فضى
عضو فضى
ahmed

المساهمات : 348
تاريخ التسجيل : 30/09/2007
العمر : 34
الموقع : alesraa.ahlamontada.com

أجب امر ربك Empty
مُساهمةموضوع: أجب امر ربك   أجب امر ربك Emptyالجمعة أكتوبر 19, 2007 8:46 am

أجب أمر ربك

يقول الله ـ سبحانه وتعالى ـ :{ قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون } [النّور:30
]
أخي ، هذا أمر من الله سبحانه وتعالى لعباده المؤمنين أن يغضوا من أبصارهم عما حرم الله عليهم فلا ينظروا إلا ما أباح النّظر إليه، وأن يغضوا أبصارهم عن المحارم
.
ولماكان النّظرداعية إلى فساد القلب ، كما قال بعض السّلف : النّظرسهم سم إلى القلب ، أمرالله بحفظ الفروج كماأمربحفظ الأبصارالتي هي بواعث إلى ذلك ، قال سبحانه وتعالى : {قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم }
)
أخي المسلم ، “ إن الإسلام يهدف إلى إقامة مجتمع نظيف ، لاتهاج فيه الشّهوات في كل لحظة ، فعمليات الاستثارة المستمرة تنتهي إلى سعار شهواني لاينطفئ ولايرتوي ، والنّظرة الخائنة .. لا تصنع شيئا إلا أن تهيج ذلك السّعار الحيواني المجنون
.
وغض البصر من جانب الرّجال أدب نفسي ، ومحاولة للاستعلاء على الرّغبة في الاطلاع على المحاسن ، كماأن فيه إغلاقا للنافذة الأولى من نوافذ الفتنة والغواية ومحاولة عملية للحيلولة دون وصول السّهم المسموم
)
غض البصر تطهير للقلب

يقول ـ سبحانه وتعالى ـ :{ ذلك أزكى لهم } أي أطهر لقلوبهم، وأنقى لدينهم ، كماقيل : من حفظ بصره أورثه الله نورا في بصيرته “ فغض البصر ، وحفظ الفرج ، أطهر للمشاعر ، وأضمن لعدم تلوثها بالانفعالات الشّهوية في غير موضعها المشروع النّظيف ، وعدم ارتكاسها إلى الدرك الحيواني الهابط ، وهو أطهرللجماعة ، وأصون لحرماتها وأعراضها ، وجوها الذي تتنفس فيه
.
والله ـ سبحانه وتعالى ـ هو الذي يأخذهم بهذه الوقاية ، وهو العليم بتركيبهم النّفسي وتكوينهم الفطري ، الخبير بحركات نفوسهم ، وحركات جوارحهم{إن الله خبير بما يصنعون } ويقول ـ سبحانه وتعالى ـ :{ يعلم خائنة الأعين } أي : النّظر إلى مانهى عنه .
)
ولغض البصر فوائد

أخي الكريم ، إن في غض البصر عما لايجوز النّظر إليه فوائد كثيرة أرجوأن تقف عندها بتأمل وتفكر ، ومنها
(5)
1
أنه امتثال لامر الله الذي هو غاية سعادة العبد في معاشه ومعاده …وما سعد من سعد في الدنيا والآخرة إلا بامتثال أوامره ، وماشقي من شقي في الدنيا والآخرة إلا بتضييع أوامره .
2
أنه يمنع من وصول أثر السّهم المسموم الذي لعل فيه هلاكه إلى قلبه .
3
أنه يورث القلب أنسا بالله ، وليس على العبد شيء أضر من إطلاق البصر فإنه يوقع الوحشة بين العبد وبين ربه .
4
أنه يقوي القلب ويفرحه ، كما أن إطلاق البصر يضعفه ويحزنه .
5
أنه يكسب القلب نورا ، كما أن إطلاقه يكسبه ظلمة ... وإذا استنار القلب أقبلت وفود الخيرات إليه من كل جانب ، كما أنه إذا أظلم أقبلت سحائب البلاء والشّر عليه من كل مكان .
6
أنه يفرغ القلب للتفكر في مصالحه والاشتغال بها ، وإطلاق البصر يشتت عليه ذلك ، ويحول بينه وبينها ، فتنفرط عليه أموره ، ويقع في اتباع هواه وفي الغفلة عن ذكر ربه ، قال ـ سبحانه وتعالى ـ :{ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا }[الكهف:28] وإطلاق النّظر يوجب هذه الأمور الثّلاثة بحسبه .
أيهاالأخ المسلم
، من الخلوة في محلك بالمرأة فإنك بعملك هذا تعرض نفسك لخطرعظيم قدحذرك منه رسولك الكريم أشد التحذير قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ :(( إِيَّاكُمْ وَالدُّخُولَ عَلَى النِّسَاءِ فَقَالَ رَجُلٌ مِنَ الأنصَارِ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَفَرَأَيْتَ الْحَمْوَ قَالَ الْحَمْوُ الْمَوْتُ )) .
وقال صلى الله عليه وسلم :
(( لا يَخْلُوَنَّ رَجُلٌ بِامْرَأَةٍ إِلا مَعَ ذِي مَحْرَمٍ)))
أخي الكريم ، إن الشّيطان ينتظر هذه اللحظة التي تخلو فيها بامرأة ليزين لكما ما لا يرضي الله ، فإذاماحدث وأن خلوت بامرأة عن أعين النّاس فانتبه فإن الله يراك ، ويعلم سرك ونجواك {يعلم خائنة الأعين وماتخفي الصّدور
}
إذاماخلوت الدهريومافلاتقل خلوت ولكن قل علي رقيب
ولاتحسبن الله يغفل ساعة ولا أن ما تخفي عليه يغيـب

واعلم أن عليك شاهدين لا يغيبان : {وإن عليكم لحافظين كراما كاتبين يعلمون ماتفعلون} [الانفطار:11
]
كيف يخلو وعنده كاتباه شاهداه وربه ذو الجلال

فاحذر أن يكتبا في صحيفتك ما لايسرك أن تراه حين تتطاير الصحف ، فإن ذلك يوم عصيب ، فتمثل تلك اللحظة الرّهيبة ، التي أنت فيها ـ وقد تملكك الخوف ، وعلتك الدهشة :{اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا}[الإسراء : 14
] .
فأحسن العمل أيها الأخ الكريم ، فإن الحساب دقيق
.
قال الإمام الحسن البصري ـ رحمه الله ـ وتلا{ عن اليمين وعن الشّمال قعيد } : “ يا ابن آدم ، بسطت لك صحيفتك ، ووكل بك ملكان كريمان ، أحدهما عن يمينك ، والآخر عن شمالك ، فأما الذي عن يمينك فيحفظ حسناتك ، وأما الذي عن شمالك فيحفظ سيئاتك ، فاعمل ما شئت أقلل أو أكثر ! حتى إذا مت طويت صحيفتك فجعلت في عنقك معك في قبرك حتى تخرج يوم القيامة كتابا تلقاه منشوراً { اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيباً } فقد عدل والله من جعلك حسيب نفسك
)
أخي المسلم ، إذا خلوت عن النّاس ، ودعتك نفسك إلى ريبة فتذكر هذا الحديث العظيم : قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ :
(( لأعْلَمَنَّ أَقْوَامًا مِنْ أُمَّتِي يَأْتُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِحَسَنَاتٍ أَمْثَالِ جِبَالِ تِهَامَةَ بِيضًا فَيَجْعَلُهَا اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَبَاءً مَنْثُورًا، قَالَ ثَوْبَانُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ صِفْهُمْ لَنَا ،جَلِّهِمْ لَنَا أَنْ لا نَكُونَ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لا نَعْلَمُ ،قَالَ : أَمَا إِنَّهُمْ إِخْوَانُكُمْ ،وَمِنْ جِلْدَتِكُمْ وَيَأْخُذُونَ مِنَ اللَّيْلِ كَمَا تَأْخُذُونَ، وَلَكِنَّهُمْ أَقْوَامٌ إِذَا خَلَوْا بِمَحَارِمِ اللَّهِ انْتَهَكُوهَا )) )
فانظر في حالك إذا خلوت بمحارم الله ، عسى ألاتكون ممن يجعل الله عمله هباء منثورا ، ذلك الذي إذا اختفى عن أعين النّاس خوفا منهم ، أوحياء ، لم يخف من الله ولم يستحي منه وهو مطلع عليه
.
((
فرب خال بذنب كان سببَ وقوعه في هوة شقوة في عيش الدنيا والآخرة وكأنه قيل له : ابق بما آثرت ، فيبقى أبدا في التخبيط ، قال أبوالدرداء:إن العبد ليخلو بمعصية الله سبحانه وتعالى فيلقي الله بغضبه في قلوب المؤمنين من حيث لا يشعر )))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أجب امر ربك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكه الاسراء :: القسم الاسلامى :: منوعات اسلاميه-
انتقل الى: