قمه فى التميز
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر
 

 عالم الجن (ماحفظ عنهم من حكم ومواعظ واشعار)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmed
عضو فضى
عضو فضى
ahmed

المساهمات : 348
تاريخ التسجيل : 30/09/2007
العمر : 34
الموقع : alesraa.ahlamontada.com

عالم الجن (ماحفظ عنهم من حكم ومواعظ واشعار) Empty
مُساهمةموضوع: عالم الجن (ماحفظ عنهم من حكم ومواعظ واشعار)   عالم الجن (ماحفظ عنهم من حكم ومواعظ واشعار) Emptyالإثنين أكتوبر 15, 2007 2:16 am

ما حفظ عنهم من المواعظ والحــكم والأشـــعار
قال بعضهم : مات لي ابن صغير فوجدت عليه " وجد يجد وجدا : حزن " وجدا شــديدا ,, وصرت لا أنام الا ما قل ,, وأني ذات ليلة على ســريري ,, فســمعت من زاوية من زوايا البيت " الســـلام عليك ورحمة الله يا أبا خليـفة " فقلت : " وعليك السلام " ورعبت رعبا شديدا ,, ثم قرأ آيات من آخر سـورة آل عمران حتى انتهى الى قوله : (( وما عند الله خير للأبرار )) ثم قال : يا أبا خليفة ,, قلت : لبيك . قال : ماذا تريد أن تختص في الحياة في ولدك دون الناس ؟! أأنت أكرم على الله , أم محمد صلى الله عليه وسلم ؟ مات ولده أبراهيم فقال : (( تدمع العين ويحزن القلب ولا نقول ما يســـخط الرب )) ,,
فقلت له : من أنت يرحمك الله ؟ قال : امرؤ من الجن من جيرانك ...
وسمع من كلامهم : ان أطيب شيء رائحة ريح زهر وعطر ,,, وســـــمع من شـــــعرهم :
الخيـــر يبقى وأن طال الزمان بـه والشــر أخبث ما أوعيت من زاد
ومن ذلك :
أرى الأيام لا تبقي عزيــزا لعزتــه ولا تبقي ذليــل
وروى الفاكهي في كتاب ( مكة ) من حديث ابن عباس , عن عامر بن ربيعة , قال : بينما نحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة في بدء الأســلام اذ هتــف هاتــف على بعض جبال مكــة , فحرض على المســـلمين ,, فقال النبي صلى الله عليه وسلم :
(( هــذا شـــيطان ولم يعلن شـــيطان بتحريض على نبي الا قتــله الله )) ,, فلما كان بعد ذلك قال لنا النبي صلى الله عليه وسلم :
(( قد قتــله الله بيــد رجــل من عفــاريت الجــن يدعى ســـمحجا وقد ســميته عبــدالله )) فلما أمســـينا سمعنا هاتفا بذلك المكان يقـــول : نحــن قتــلنا مســـــعرا لمـــا طغـــــى واســـتكبــرا
وصغــر الحق و ســن المنــكرا بشــتمه نبينـــا المظفـــــرا
صرعهم للأنس بدخولهم في أبدانهم
يعتبر الصرع من أكثر الأمراض العصبية انتشــارا في العالم ,, اذ تشــير الأحصاءات الى أنه يصيب من واحد الى اثنين في المائة من السكان في مختلف الأقطار ... والصرع مرض معروف منذ القدم حيث أشار اليه الأغريق في كتاباتهم منذ القرن الخامس قبل الميلاد ... كما كان الأطباء العرب زوادا في الكتابة عن الصرع حيث قال عنه ( الرازي ) منذ أكثر من ألف عام :
" الصرع تشــنج يعرض في جميع البدن الا أنه ليس بدائم لأن علته تنقضي ســـريعا "
ويعرف الطب الحديث الصرع بأنه عبارة عن : " نوبات متكررة من اضطراب بعض وظائف المخ النفسية أو الحركية أو الحسية أو الحشوية ,, تبدأ فجأة ,, وتتوقف فجأة ,, وقد تكون مصحوبة بنقص في درجة الوعي الى حد الغيبوبة أحيانا "
وأهم أســباب مرض الصرع هي الوراثة حيث تلعب دورا بارزا الى الحد الذي جعل عددا من الدول تحرم زواج مرضى الصرع خلال النصف الأول من هذا القرن ,, كما ان أدمان الخمور يؤدي الى الأصابة بالمرض ,, كما أنها تعمل على زيادة معدل حدوث النوبات لدى المرضى ...
وقد جاء في الحديث أن امرأة جاءت بابن لها مصاب من الجن الى رسول الله صلى الله عليه وسلم ,, فقالت : يا رسول الله , ان ابني به جنون ,, فمس رسول الله صلى الله عليه وسلم صدره ,, وقال : اخرج يا عدو الله , فأني رسول الله , فخرج من جوفه كالجرو الأســـود ,,, فعن ابن عباس أن امرأة جاءت الى النبي صلى الله عليه وسلم بابن لها فقالت : ان ابني هذا به جنون يأخذه عند غدائنا وعشائنا فيخبث علينا ,, فمسح النبي صدره ودعا فثع ثعة ( سعل ) فخرج من جوفه مثل الجرو الأسود فشفى )) أحمد في المسند والدارمي في المقدمة ومجمع الزوائد للهيثمي وقال : رواه أحمد والطبراني ..
وفي الحديث : أنه جيء له صلى الله عليه وسلم بمصروع فضرب صلى الله عليه وسلم ظهر ذلك المصروع ,, وقد رفع يده حتى بان بياض أبطه صلى الله عليه وسلم ففارقه ذلك الجني ,,, فعن أم أبان بنت الوازع عن أبيها أن جدها الوازع انطلق الى رسول الله صلى الله عليه وسلم فانطلق معه بابن له مجنون أو ابن أخت له ,, قال جدي : فلما قدمنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة , قلت : يا رسول الله ان معي ابنا لي أو ابن أخت أخت لي مجنون , أتيتك به , فتدعو الله عزوجل له , قال : ائتني به فانطلقت اليه وهو في الركاب , فأطلقت عنه , وألقيت عليه ثياب السفر , وألبسته ثوبين حسنين , وأخذت بيده حتى انتهيت به الى رسول الله , فقال : أدنه مني واجعل ظهره مما يليني , قال : فأخذ بمجامع ثوبه من أعلاه وأسفله , فجعل يضرب ظهره حتى رأيت بياض أبطيه , ويقول : أخرج عدو الله , أخرج عدو الله , فأقبل ينظر نظر الصحيح ليس بنظره الأول ثم أقعده رسول الله بين يديه , فدعا له , فمسح وجهه , فلم يكن في الوفد أحد بعد دعوة رسول الله يفضل عليه ))
قال القاضي عبد الجبار من المعتزلة : اذا صح قولنا ( أي : معاشر المعتزلة ) أنها أي " الجن " أجســام رقيقة , لم يمتنع دخولهم في أجسادنا , لأنها كالهواء , ولا يؤدي ذلك الى اجتماع جواهر في حيز واحد , لأن اجتماع ذلك على سبيل المجاورة , لا على سبيل الحلول , كما يدخل الجسم الرقيق في الظرف كدخول الحية جحرها , واجتماع الدود في الجوف ...
لكن هناك طائفة من المعتزلة أنكروا دخول الجن في بدن المصروع , وذكر أبوالحسن الأشعري أن أهل الســنة والجماعة يقولون : أن الجن يدخلون في بدن المصروع , كما قال تعالى ((( الذين يأكلون الربا لا يقومون الا كما يقوم الذي يتخبطه الشــيطان من المــس ))) وعن دخول الجن في بدن المصروع قال ابن أحمد بن حنبل : قلت لأبي : أن قوما يقولون : أن الجن لا يدخل في بدن المصروع من الأنس ! فقال : يا بني يكذبــون , وهو ذا يتــكلم على لســـانه ,,, وأخرج أبويعلى , وأبو نعيم والبيهقي , عن أسامة بن زيد قال : خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الى الحجة التي حجها فأتته امرأة ببطن الروحاء بابن لها , فقالت : يا رسول الله , هذا ابني ما أفاق من يوم ولدته الى يومه هذا , فأخذه رسول الله صلى الله عليه وسلم منها , فوضعه فيما بين صدره وواسطه الرحل , ثم تفل في فيه , وقال : ( أخرج يا عدو الله فأني رسول الله ) , قال : ثم ناولها أياه , وقال : ( خذيه فلا بأس عليـــه ) رواه البيهقي في دلائل النبوة
وقد ورد في الحديث (( أن الشيطان يضع رأسه على قلب الأنسان ,, وأنه يجري من الأنسان مجرى الدم ))
ومما يؤيده ذلك أن المصروع يضرب الضرب الشديد الذي لا يقوى على احتماله لو كان سليما , ويصبر , ويصيح واذا أفاق , أخبر أنه لا يحس بشيء , وما ذاك الا لأنه يقع على الجني , وهو الذي يتكلم على لســـان المصروع , ويحدث الحاضرين بأمور غريبة اذا أفاق المصروع , وسئل عنها لا يدريها ...
ســـــبب صـــرعـــهم للأنــــــس
قال ابن تيمية : " صــرع الجن للأنس قد يكون عن شـــهوة وهوى وعشـــق , وقد يكون عن بغض ومجازاة لمن آذاهم , أما ببول أو بصب ماء أو بقتــل بعضــهم أن كان الأنــس لا يعــرف ذلك , وفي الجن ظلــم وجهــل , فيعاقبونه بأكثر مما يســـتحق وقد يكون عن عبث منهم وشـــر مثـل ســـفهاء الأنس , فيخاطب الجني الأول , ويعرف أن هذا فاحشـــة محرمة , وفي الثاني يعرف أن هذا لم يعلم ومن لم يتعمد الأذى لم يســـتحق العقوبة أن كان فعل ذلك في داره وملكه وعذره أن الدار ملكه فله أن يتصرف فيها , وأنتم ليس لكم أن تمكثــوا في ملك الأنس بغير أذنهم , بل لكم ما ليس من مســاكن الأنس كالخراب والفلاة ,,, ويســتعان عليهم بالذكر والدعاء وقراءة المعوذتين , والصلاة , وأن تضمن مرض طائفة من الجن أو موتهم فهم الظالمون لأنفســهم , ومن أعظم ما ينتصر به عليهم آية الكرسي , فقد جرب المجربون بأن لها تأثيرا عظيما في طرد الشياطين عن نفس الأنس , وعن تلبس المصروع وأبطال أحوالهم وتجنب الذنوب التي بها يســتطيلون عليه ,, أما الأســتعانة عليهم مما يقال ويكتب , مما لا يعرف معناه فلا يشــرع , وما يقوله أهل العزائم فيه شرك فليحذر " ,,, أخرج الحكيم وأبويعلى وابن أبي حاتم والعقيلي وأبونعيم في الحلية وابن مردويه , عن ابن مســعود , قال : بينما أنا والنبي صلى الله عليه وسلم في بعض طرقات المدينة اذا برجل قد صرع , فدنوت منه , وقرأت في أذنه فأفاق , فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (( ماذا قرأت في أذنه ؟ )) فقلت : قرأت :
((( أفحســـبتم أنـما خلقنـاكــم عبثــا وأنكــم ألينــا لا ترجعــون ))) حتى فرغ من الســورة , فقال صلى الله عليه وسلم :
(( والذي نفســـي بيــده لو أن رجـلا مؤمنـــا قرأها على جبــل لــزال )) ..
ذكـــر اختــطافهــم للأنـــــــــس
أخرج ابن أبي الدنيا , عن عبد الرحمن بن ابي ليلى : أن رجلا من قومه خرج ليصـلي صــلاة العشـاء ففقد , فانطلقت امرأته الى عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه , فحدثته بذلك , فأمرها أن تتربص أربع سنين , فتربصت , فأمرها أن تتزوج , ثم أن زوجها الأول قدم , فارتفعوا الى عمر , فقال عمر : يغيب أحدكم الزمان الطويل لا يعلم أهله حياته ! قال الرجل : كان لي عذر ,,, قال : ما عذرك ؟ قال : خرجت أصلي صلاة العشاء فســبتني الجن , فكنت فيهم زمانا طويلا , فغزاهم جن مؤمنون فقاتلوهم , فظهروا عليهم , فأصابوا لهم ســبايا , فكنت فيمن أصابوا , فقالوا : ما دينك ؟ قلت : مســـلم , قالوا : أنت على ديننا لا يحل لنا سباك فخيروني بين المقام وبين القفول " الرجوع " , فاخترت القفول , فأقبلوا معي بالليل بشــر يحدثوني , وبالنهار أعصــار ريح أتبعها قال : فما كان طعامك ؟ قلت : كل ما لم يذكر اسم الله عليه , فما شرابك ؟ قلت : الجدف : الجدف ما لم يخمر من الشراب , قال : فخيــره عمــر رضي الله تعالى عنه بين المرأة وبين الصــداق ...
الأختلاف في جواز ما يدفع ذلك عنهم
أختلف في جواز دفع ذلك بالرقى والعزائم والطلاسم ,, والحق امتناع ذلك ان لزم على ذلك معصية ككتابة شيء من القرآن بالنجاسة كالدم والبول ,, وكتابة شيء من القرآن مقلوب الحروف ,, فأن كثيرا من الناس ( والعياذ بالله تعالى ) يتقرب الى الجن بمثل ذلك ,, وربما تقرب اليهم بترك الصلاة والصيام ,, وفعل الفواحش كنكاح المحارم ,, والجمع بين الرجال والنساء الأجانب ,, ومن ذلك الأتيان بكلمات لا يفهم معناها فالجفار ( الجفار جمع , مفردها جفر , وعلم الجفر : علم يبحث فيه عن الحروف من حيث دلالتها على أحداث العالم ) ما اشتملت على كفر ,, فقد ذكر أن الجن لما مات سيدنا سليمان صلوات الله وسلامه عليه كتبت كلمات فيها كفر وجعلت ذلك تحت كرسي سليمان ,, وقالت : ان سليمان كان يســـتخدم الجن بذلك فما لا يفهم معناه مظنة الشـــرك ,,, وقد جاء في الحديث (( فناء أمتي بالطعن والطاعون )) فقالوا : يارسول الله , الطعن عرفناه , فما الطاعون ؟؟ قال : (( وخز أخوانكم )) وفي رواية (( أعدائكم من الجن وفي كل شهادة أي " للمسلم " )) ,, كما جاء في بعض الروايات وهو شهادة وزجر على الكافر , والزجر الطعن الذي ينفذ , ثم تارة يظهر عن ذلك الوخز غدة يقال لها : كبة , وتارة يظهر عنه شيء , ككي النار ,, ويقال له طاعون , ولا منافاة بين رواية " أعدائكم " و " أخوانكم " لأن عداوة الجن للأنس بالطعن وان كانوا مؤمنين ,,,, وفي كلام بعضهم أن لفظ " أخوانكم " لم يوجد في شيء من كتب الحديث والموجود لفظ " أعدائكم وعلى فرض وجود أخوانكم لا منافاة أيضا , لجواز أن يكون وخز المؤمنين من الجن المعبر عنه بالأخوان للكافرين , وبالعكس , أو أن ذلك الوخز لصدوره بأمره تعالى لم يخرج الفاعل عن الأخوة ولو كان كافرا ,,, واعترض أيضا بأنه يقع في رمضان مما يؤدي الى ما يترتب عليه أثم ,,, وهذا يترتب عليه الشهادة ولا ينافي كونه شهادة صون مكة والمدينة عنه , لأن الموت بأحدهما شهادة وقد علمت أنه شهادة للمسلم , ونقمة للكافرين , وحينئذ يكون قوله صلى الله عليه وسلم (( أنه شهادة )) أي : " نقمة " فيكون من باب الأكتفاء على حد قوله تعالى ((( ســــرابيل تقيكم الحر ))) أي : البرد ,,,, فأن قيل : قد جاء في الحديث أن كثرة الزنا من أسباب الطاعون فلا يقتصر على كونه من وخز الجن !! أجيب : بأن الزنا خصوصا اذا كثر وفشى يوجب غضب الله تعالى وينشأ عن غضبه تعالى أشــد الوحشة المستلزمة لظهور الجن فيحصل منه ما ذكر .. .. ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عالم الجن (ماحفظ عنهم من حكم ومواعظ واشعار)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكه الاسراء :: القسم العام :: مواضيع عامه-
انتقل الى: