قمه فى التميز
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 لجمهور أبهر نفسه .. جوزيه ضرب من البداية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mahmoud sabry



المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 25/09/2007

مُساهمةموضوع: لجمهور أبهر نفسه .. جوزيه ضرب من البداية   الأربعاء سبتمبر 26, 2007 5:30 am

نعم، عاد الأهلي من جديد .. قضى على الأحلام و الآمال التي علقها جمهور الزمالك طوال الأسبوع الماضي و التي طالما أكدت أن الزمالك كعبه أعلى .. و أن هذه المرة مختلفة .. لكن طلعت زي كل مرة!

في الواقع مباراة القمة رقم 100 تغري أي ناقد رياضي للكتابة عنها، فهي مباراة مليئة بالأحداث سواء فنياً أو تكتيكياً أو أخلاقياً، سواء داخل المستطيل الأخضر أو خارجه، سواء من جمهور الأهلي أو جمهور الزمالك، سواء من رابطة مشجعي الأهلي أو رابطة مشجعي الزمالك.
و قبل أن أتحدث عن المباراة أو غيرها، فقد كنت أنتظر أن أكتب مقالتي لأتوجه بكل التمنيات بالشفاء العاجل لزميلي و الناقد الرياضي الرائع بالموقع و بمجلة الأهلي الرسمية و صاحب سلسلة مقالات "توب علينا يا رب" الشهيرة و التي كونت عدد كبير و ضخم من القراء و الجماهير لهذه السلسة بالذات، الأستاذ محمد مصطفى الذي تعرض لحادث سيارة منذ أيام، و خالص تمنيات كل العاملين بالشفاء العاجل إن شاء الله.
و دعوني ألقي الضوء في البداية على المظهر الرائع الذي ظهر قبل بداية اللقاء من الـ"دخلات" التي أعدتها رابطتي مشجعي الأهلي و مشجعي الزمالك، و هو بالفعل مفخرة لكل المصريين، و يكفي أن ترى انطباع أي أجنبي حضر على المباراة في الاستاد مثلاً عندما يرى دخلة جمهور الزمالك الذي رفع كراتين بيضاء و حمراء مثلت شكل علم الزمالك على مدرج الدرجة الثالثة بالكامل، ثم رد جمهور الأهلي بدخلة لا تقل جودة أو كفاءة أو روعة من شرائط حمراء و علم ضخم من الواضح أن إعداده تكلف الكثير من الأموال و من الوقت و من الجهد و العرق.
و في الحقيقة لا أتخيل إحساس لاعب ينزل لأرضية الملعب فيرى جمهوره أعد مثل هذه الأمور، قطعاً هو إحساس رائع، و هو أمر "يحرك الحجر" كما يقولون، فعندما ترى نتاج عمل متواصل لساعات طويلة من جماهيرة غفيرة، و حضور و مساندة في الاستاد، فلابد أن يقتل اللاعب نفسه في الملعب، و "ياكل النجيلة" حتى يرضي هؤلاء المجتهدون و يعوضهم عن مجهوداتهم و هو ما فعله بالفعل لاعبي الأهلي الذين قدموا أفضل عرض لهم هذا الموسم.
"""
"""

و يكفي أن نذكر أن مثل هذه الأشياء لا تتواجد في الملاعب الأوروبية، فلم نرى مشهد مماثل في مباراة مانشستر و تشيلسي مثلاً، و لا نراها إلا في الملاعب العربية، و هو أمر أعتبره فخر لي كمشجع للكرة العربية، باعتبار أن الكرة المصرية جزء هام من الكرة العربية بالطبع.
بخلاف ذلك، فالمباراة نفسها حملت ضربة قوية وجهها مانويل جوزيه لرود كرول منذ البداية، و هي اللعب بثلاثة لاعبين في وسط الملعب و أبوتريكة و فلافيو، و اللعب ببركات في الجبهة اليمنى .. و منذ قبل المباراة و أنا أطالب بأن يشارك بركات في الجبهة اليمنى على حساب إسلام الشاطر، لكني لم أتوقع إطلاقاً أن يبدأ جوزيه بثلاثة لاعبي وسط و مهاجم واحد مع أبوتريكة و لم تخطر على بالي حتى .. و أعتبرها حركة عبقرية سيطرت بالفعل على مجريات الأمور و منحت الأهلي تفوقاً عددياً كاسحاً في منتصف الملعب أعطاه الأفضلية في معظم أوقات اللقاء.
و مطالبتي بمشاركة بركات في الجبهة اليمنى لم تكن لانخفاض مستوى إسلام الشاطر، و لكن لتفوق بركات على الشاطر في الناحية الهجومية، في الوقت الذي يتفوق فيه الشاطر على بركات دفاعياً، لكن في مباراة الزمالك و بخروج طارق السيد و خالد سعد من قائمة الـ18، و تأكد مشاركة أحمد مجدي كظهير أيسر أصبحت مشاركة بركات هي الأنسب خاصة أن أحمد مجدي لاعب مسالم هجومياً، يجيد الناحية الدفاعية باعتباره لاعب وسط مدافع، و لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يجيد هجومياً في مركز الظهير الأيسر، و في رأيي الشخصي فالزمالك خسر جهود مجدي في وسط الملعب و كان لابد من إشراكه على حساب علاء عبدالغني أو إبقاءه على دكة البدلاء على أن يشارك أسامة حسني ظهيراً أيسر.
الشوط الأول قدمه الأهلي بشكل نموذجي، و الشوط الثاني أيضاً سار بشكل جيد حتى ضاعت ركلة الجزاء لتتحول و تتغير الأمور و هو أمر طبيعي أن يهتز أداء أي فريق في مثل هذه المباراة العصيبة بعد ضياع ركلة جزاء كانت كفيلة بإنهاء كل شيء مبكراً، و كانت ستفرغ مدرجات الزمالك "بدري بدري"، لكن ربما ضاعت ركلة الجزاء لتضفي مزيداً من الإثارة على المباراة، و لتبقي الجماهير على أعصابها حتى الدقيقة الأخيرة، و هو أمر ممتع بالفعل أن لا تعلم الطرف الفائز حتى اللحظة الأخيرة لمباراة القمة الثانية على التوالي، بعد مباراة 4-3 الشهيرة في نهائي الكأس منذ عدة أشهر.
في الحقيقة يستحق جمهور الزمالك التحية، فهو ساند فريقه طوال المراحل الأولى في الدوري بشكل واضح، و بشكل فاق مساندة جماهير الأهلي لفريقهم بكثير، و المرحلة السابقة من الدوري و التي لعب فيها الزمالك أمام إنبي و الأهلي أمام المقاولون خير شاهد، إذ لم يتعدى جمهور الأهلي أربعة آلاف متفرج، بينما تخطى جمهور الزمالك الـ15 ألف متفرج، و لعب الأهلي في استاد القاهرة المريح، بينما لعب الزمالك في استاد المقاولون الذي يجبر المشاهد على تسلق الجبل قبل المشاهدة، حتى في مباراة القمة ذهب جمهور الزمالك بكثافة لمساندة الفريق رغم علمهم بأن العادة جرت بأن الأهلي يفوز، و علمهم بصعوبة المباراة.
أما الناحية الأخلاقية، فقد أعتبرها سقطة المباراة، و في بالفعل ربما تكون السقطة الوحيدة للقاء، و سببها الجمهورين، و ليس جمهور الزمالك فقط على الرغم من كونه من بدأ هذا الأمر .. و بكل صراحة لا أعلم و لا أجد أي سبب أو مبرر لتوجيه السباب للاعب خارج قائمة المباراة من الأساس قبل بدايتها، و هو معتز إينو، و توجيه السباب للأهلي بشكل عام قبل المباراة و بدون أي سبب و قبل حتى نزول الفريقين لأرض الملعب .. بالفعل هو أمر يدعو للحيرة.
على الناحية الأخرى لم يقم شيكابالا بأي شيء مستفز يدعو جمهور الأهلي لتوجيه السباب له، و هو أمر مرفوض شكلاً و موضوعاً، فشيكابالا لاعب في نادي الزمالك و من الطبيعي أن يجتهد ليساعد فريقه على الفوز، و هي بالفعل سقطة لا تغتفر و أتمنى عدم تكرارها مستقبلاً، و ما يحزنني أن جمهور الأهلي كان بالفعل تغلب على عادة السباب المنتشرة في الملاعب و كدنا أن ننساها، حتى أن جمهور الزمالك عندما وجه السباب للأهلي قبل المباراة و بدون سبب قام كل فرد من جمهور الأهلي بالتصفيق و كانت بمثابة "احنا مبنعملش كده"، و لو كانت جماهير الأهلي وجهت السباب لجماهير الزمالك مثلاً لكان الأمر بدا منطقياً و إن كان لا أخلاقي أيضاً، لكن توجيهها للاعب معين دون سبب أمر محزن، و حتى أن صدر من جمهور الزمالك فلا يصدر مننا جمهور النادي الأهلي، و حسبي الله و نعم الوكيل في من ابتدع ذلك الأسلوب الساخر لسباب شيكابالا، لأنه هو السبب في تكرارها على مدار اللقاء و إفساد متعته من الناحية الأخلاقية.
بالطبع لم تمر المباراة مرور الكرام، فكانت أحداث ما بعد اللقاء ساخنة أيضاً عندما توجه شيكابالا بالسباب لجمهور الأهلي كرد فعل طبيعي، ثم قام برفع الحذاء في وجه الجماهير في تجاوز جديد .. أما ما أريد أن أقف أمامه هو مطالبة جماهير الزمالك بتوقيع عقوبة على جماهير الأهلي في حالة توقيع عقوبة على شيكابالا، لكن لابد أن يعلم الجميع الفارق بين اللاعب و الجمهور، و على اللاعب المحترف أن يتماسك مهما طالته الشتائم لأنه ليس الأول و لا الأخير، و ليست المرة الأولى و لا الأخيرة التي سيتعرض فيها لتلك الشتائم.
أما قضية معاقبة جمهور الأهلي، فلن تحدث إلا و ستصاحبها معاقبة جمهور الزمالك أيضاً الذي سب معتز إينو دون أي سبب و دون وجوده في التشكيل من الأساس، و لا أعلم بأي منطق يتحدث من يطالب بمعاقبة جمهور الأهلي دون الزمالك، فليعاقب الثلاثة أطراف و وقتها لن أوجه أي لوم لأي شخص، أما عقاب جمهور دون الآخر فهو أمر مرفوض، و أنا شخصياً لا أعلم اللوائح بشأن الجماهير كي أتحدث عن نوعية العقوبة أو قسوتها، لكن ما أعلمه أن تصرف شيكابالا غير مقبول و لابد أن يلاقي رد فعل مناسب.
خلاصة الكلام: عادت الأمور لطبيعتها، و عاد الأهلي للمركز الأول، و عاد الزمالك خلف الأهلي من جديد، و كل التوفيق لـ"رجالة" النادي الأهلي في المباراة النارية أمام الاتحاد الليبي يوم 23 بمشيئة الله .. و رمضان كريم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لجمهور أبهر نفسه .. جوزيه ضرب من البداية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكه الاسراء :: القسم الرياضى :: رياضه بلا حدود :: منتدى النادى الاهلى-
انتقل الى: